Balaam اسم عبري ربما كان معناه "الملتهم" وهو ابن بعور من فتور وهي قرية فيما بين النهرين. وكان نبياً مشهوراً في جيله.

والظاهر أنه كان موحّداً يعبد الله, وليس ذلك بعجيب لأنه من وطن ابراهيم الخليل حيث يظن أن أصول تلك العبادة كانت لم تزل معروفة عند أهل تلك البلاد, ما بين النهرين في أيام هذا الرجل.

وقد ذاع صيت هذا النبي بين أهل ذلك الزمان فعلا شأنه وصارت تقصده الناس من جميع أنحاء البلاد ليتنبأ لهم عن أمور متعلقة بهم، أو ليباركهم ويبارك مقتنياتهم وما أشبه. ومما هو جدير بالذكر أن بالاق ملك موآب استدعاه إليه ليلعن شعب اسرائيل, وأما هو فسأل ربه ليلة قدمت عليه رسل موآب, فلم يأذن له. فلما كان الصباح رفض طلب بالاق وإن كان قد ذهب وبارك بني إسرائيل (عد 22: 9- 24: 25). ولكنه دبر وسيلة للإيقاع بهم في شرك عبادة الأصنام. وقد حارب بنو إسرائيل المديانيين وقتل بلعام عدد 31: 8 و16 ويهوذا عدد 31: 8 و16 ويهوذا 11).